English

مكاسب ملحوظة للذهب مع ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة بأكثر من المتوقع و “عام التنين” تاريخياً يرفع مبيعات الذهب ب 30%

تراجعت أسعار الذهب صباح الثلاثاء بعد أن أظهرت القراءة الأخيرة لمؤشر أسعار المستهلكين، والتي صدرت اليوم في الساعة 8:30 صباحًا بتوقيت نيويورك، أن المعدل السنوي للتضخم انخفض إلى 3.1٪ في يناير من 3.4٪ في ديسمبر. توقع الاقتصاديون الذين شملهم استطلاع FactSet أن يصل نمو الأسعار الشهر الماضي إلى 2.9٪.

وأظهر مؤشر أسعار المستهلك الأساسي، الذي يستثني أسعار الطاقة والمواد الغذائية الأكثر تقلبًا، تقدمًا طفيفًا. وارتفع بنسبة 3.9% في يناير، وهو نفس معدل ديسمبر.

تراجع الذهب بحوالي 6 ولار للأوقية أو بنسبة 0.26% ليتداول عند مستوى 2015 دولار للأوقية عند الساعة 13:37 بتوقيت لندن بحسب منصة FOREX.COM للتداول، مقترباً لأدنى مستوى في أكثر من أسبوعين عند 2011.72 دولار للأوقية.

في الوقت نفسه، تتجه كل الأنظار نحو بيانات التضخم لمؤشر أسعار المستهلك الأمريكي لشهر يناير والتي من المقرر صدورها في الساعة 13:30 بتوقيت جرينتش. وأظهر استطلاع للرأي أجراه بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك أن الأمريكيين أعلنوا عن توقعات مستقرة إلى حد ما للتضخم في بداية العام.

وفي هذا السياق، يتوقع الاقتصاديون في وول ستريت إرتفاع مؤشر أسعار المستهلكين بنسبة 2.9% على أساس سنوي، بانخفاض عن 3.4% في الشهر السابق، وفقا لاستطلاع أجرته رويترز. كما من المتوقع أيضا أن يؤدي مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي إلى تباطؤ نموه على أساس سنوي في يناير إلى 3.7%.

بالإضافة إلى ذلك، ظل الطلب على العمالة في الولايات المتحدة قويا وتحسن حجم الأنشطة الاقتصادية بشكل ملحوظ على الرغم من ارتفاع أسعار الفائدة. ويطالب صناع السياسة في بنك الاحتياطي الفيدرالي بمزيد من الأدلة لضمان استقرار الأسعار لأنه أمر بالغ الأهمية لتحقيق التفويض المزدوج قبل بدء حملة خفض أسعار الفائدة. ومن شأن بيانات التضخم الأضعف من المتوقع أن تعزز الآمال في خفض أسعار الفائدة.

المخاطر الصعودية للتضخم قد تؤخر التخفيضات المتوقعة في أسعار الفائدة من مجلس الاحتياطي الفيدرالي في ضوء مجموعة من بيانات الوظائف الأمريكية القوية والخطاب المتشدد من مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي.

وفي هذا السياق، قال العديد من مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، بما في ذلك رئيس مجلس الإدارة جيروم باول، الأسبوع الماضي إنهم يريدون رؤية المزيد من الأدلة على أن التضخم سيستمر في الانخفاض قبل خفض أسعار الفائدة.

حاليا، يرى المتداولون فرصة بنسبة 56% تقريبا لخفض أسعار الفائدة في مايو، وفقا لأداة CME Fedwatch.

على الجانب الاخر، ووفقا لتطبيق احتمالية أسعار الفائدة التابع لشركة LSEG، يقوم المتداولون بتسعير أربع تخفيضات في أسعار الفائدة بمقدار ربع نقطة من قبل البنك المركزي الأمريكي هذا العام، مع احتمال بنسبة 62٪ لوصول التخفيض الأول في مايو.

من جهة اخرى، من المقرر صدور بيانات مبيعات التجزئة يوم الخميس وأرقام مؤشر أسعار المنتجين يوم الجمعة، بينما تنتظر الأسواق أيضا تعليقات من عدد كبير من مسؤولي بنك الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع.

في الصين، تستمر الإحتفالات بعام التنين، وهو المخلوق الأسطوري الوحيد في الأبراج الصينية، ويعتبر إنجاب طفل في عام التنين محبب. حيث يميل أطفال التنين إلى الارتباط بإنجازات أكبر بحسب الإعتقاد العام.

وشهدت السنوات السابقة أيضًا اندفاعًا للأطفال. وبلغ عدد المواليد الجدد في عام التنين الأخير في عام 2012 إلى 91,600، أي أعلى بنسبة 38 في المائة من عام الأفعى الذي تلاى عام التنين، وفقا للبيانات الحكومية. وفي عام 2000، ولد 54,134 طفلاً، أي بزيادة 12 في المائة عن العام التالي، بينما في عام 1988، ولد 75,412 طفلاً، أي بزيادة 8 في المائة عن العام التالي.

ويحتل التنين المركز الخامس في الأبراج الصينية المكونة من 12 حيوانًا، والتي تتبع ترتيب الفأر، الثور، النمر، الأرنب، التنين، الثعبان، الحصان، الماعز، القرد، الديك، الكلب، الخنزير، وتمثل دورة مدتها 12 عامًا وفقًا لـ التقويم القمري الصيني.

فيما يتعلق بالمعادن النفيسة الأخرى، فقد إرتفع البلاتين في المعاملات الفورية بحوالي 0.7% إلى 895.00 دولار للأوقية، فيما صعد البلاديوم بنسبة 2.1% إلى 911.04 دولار، في حين إرتفعت الفضة بحوالي 0.9% إلى مستوى 22.89 دولار للأوقية.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.