English

ناسداك وستاندرد اند بورز يحققان مستويات قياسية للجلسة الرابعة على التوالي مع تراجع التضخم

تتداول العقود الآجلة للأسهم الأمريكية يوم الجمعة على تراجع بعد أن سجل مؤشر ستاندرد اند بورز وناسداك المركب الإغلاق القياسي الأعلى الرابع على التوالي. في التداول الممتد، ارتفعت شركة Adobe بنسبة 15٪ بعد أن تجاوزت تقديرات الربع الثاني المالي ورفعت توجيهاتها للعام بأكمله. وفي التعاملات العادية يوم الخميس، ارتفع مؤشر S&P 500 وناسداك المركب بنسبة 0.23% و0.34% على التوالي، بينما خسر مؤشر داو جونز 0.17%. وقادت أسهم التكنولوجيا والعقارات والمرافق الاتجاه، في حين كانت أسهم خدمات الاتصالات والطاقة والصناعة الأسوأ أداء.

ومن بين الأسهم الفردية، ارتفع سهم Broadcom بنسبة 12.3% بعد رفع توقعات الإيرادات لرقائق الذكاء الاصطناعي والإعلان عن تقسيم الأسهم، في حين ربح سهم Tesla 2.9% بعد موافقة المساهمين على حزمة رواتب Elon Musk البالغة 56 مليار دولار.

هذا وقد حققت أسهم وول ستريت أداء متباينا يوم الخميس، وسجل مؤشرا ستاندرد آند بورز 500 وناسداك مستويات إغلاق قياسية للجلسة الرابعة على التوالي مع استمرار أسهم التكنولوجيا في ارتفاعها الأخير.

وفي ختام الجلسة، انخفض مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 0.17% ليغلق عند 38647.1 نقطة، في حين ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.23% إلى 5433.74 نقطة، فيما ارتفع مؤشر ناسداك المجمع بنسبة 0.34% إلى 17667.56 نقطة.

وقفز قطاع التكنولوجيا في مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 1.4%، وارتفع مؤشر أشباه الموصلات بنسبة 1.5%، وكلاهما وصل إلى أعلى مستويات الإغلاق على الإطلاق.

كما انخفض قطاع الصناعات الحساسة اقتصاديا بنسبة 0.6٪، وتراجع مؤشر Russell 2000 للشركات الصغيرة بنسبة 0.9٪.

ويوم الأربعاء، أبقى البنك المركزي الأمريكي سعر الفائدة القياسي دون تغيير، كما كان متوقعا، لكنه أقر بأنه شهد “تقدما متواضعا إضافيا” نحو الوصول إلى المستوى المستهدف البالغ 2٪. وذكر أنه سيتم خفض سعر الفائدة مرة واحدة فقط قبل نهاية عام 2024، بدلا من التخفيضات الثلاثة التي أشار إليها في السابق.

وعلى الجبهة الكلية، ارتفع عدد الأشخاص في الولايات المتحدة الذين تقدموا بطلبات للحصول على إعانات البطالة خلال الأسبوع المنتهي في 8 يونيو، وفقا لوزارة العمل، التي قالت إن مطالبات البطالة الأولية زادت بمقدار 13000 على أساس معدل موسميا. وفي الوقت نفسه، قفز المتوسط ​​المتحرك لأربعة أسابيع، والذي يهدف إلى استبعاده من أسبوع لآخر، بمقدار 4750 إلى 227000. كما ارتفعت مطالبات البطالة الثانوية، تلك التي لم يتم تقديمها للمرة الأولى والتي تشير إلى الأسبوع المنتهي في 1 يونيو، بمقدار 30.000 إلى 1.82 مليون.

وفي أماكن أخرى، انخفض معدل التضخم بالجملة في الولايات المتحدة إلى حد ما بشكل غير متوقع في الشهر الماضي. ووفقا لوزارة العمل، انخفض ما يسمى بأسعار الطلب النهائي بمعدل شهري قدره 0.2٪ في مايو (الإجماع: 0.1٪). ومن حيث معدلات التغير السنوية، تباطأ مؤشر أسعار المنتجين من 2.3% في أبريل إلى 2.2% لشهر مايو (الإجماع: 2.5%).

وكانت أسعار السلع مسؤولة عن كل هذا الانخفاض، حيث تراجعت انخفض بنسبة 0.8% مع انخفاض تكاليف الطاقة بنسبة 4.8% مقارنة بشهر أبريل. ومن ناحية أخرى، انخفضت أسعار المواد الغذائية بنسبة 0.1% فقط، في حين ظلت أسعار الخدمات ثابتة خلال الشهر. كما ظلت أسعار المنتجين الأساسية ثابتة خلال الشهر (الإجماع: 0.3%).

في غضون ذلك، ارتفع مؤشر الدولار إلى مستوى 105.7 يوم الجمعة، ومن المتوقع أن ينهي التداولات مرتفعا للأسبوع الثاني على التوالي، مدعوما بالمخاوف من أن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يبقي أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول.

وفي أخبار الشركات، قفزت أسهم Broadcom بنسبة 12.3% بعد أن رفعت شركة صناعة الرقائق توقعاتها للإيرادات من أشباه الموصلات المستخدمة في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي. كما أعلنت عن تقسيم الأسهم الآجلة بنسبة 10 مقابل 1.

كما ارتفعت أسهم Nvidia بنسبة 3.5%، وأنهى سهم Apple بارتفاع بنسبة 0.5%.

وبعد جرس الإغلاق أيضا، قفزت أسهم Adobe بأكثر من 14% بعد أن تجاوز صانع Photoshop توقعات وول ستريت لإيرادات الربع الثاني. وأنهى السهم الجلسة بانخفاض بنحو 0.2%.

أيضا، ارتفعت أسهم شركة تسلا بنسبة 2.9% بعد أن كشف الرئيس التنفيذي إيلون ماسك أن المساهمين على استعداد للموافقة على حزمة رواتبه المثيرة للجدل البالغة 56.0 مليار دولار وقرار دمج شركة صناعة السيارات الكهربائية في تكساس.

 

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.