English

نظرة مستقبلية على الفضة: المعدن الثمين يلتقي بالأجندات الخضراء

–  من المتوقع أن تعزز التطورات السريعة في مجال الذكاء الاصطناعي من إمكانات الطلب على الفضة

– من المتوقع أن تعزز الأجندات الخضراء العالمية من إمكانات الطلب على الفضة

– التحليل الفني والمستويات الرئيسية

 

منذ الانتعاش الحاد للفضة في عام 2020 بالقرب من أدنى مستوياتها عند 11 دولارًا، أشار كبار الاقتصاديين مثل روبرت كيوساكي، مايك مالوني، وراي داليو إلى إمكانات الفضة كاستثمار قوي، من المنظورين المالي والبيئي. القوة الأساسية لهذا المعدن، بالإضافة إلى الأنماط السعرية المميزة عبر تاريخه، جعلت الفضة فرصة استثمارية جذابة منذ عام 2020.

 

تحليل أسس صعود الفضة:

التوافق مع الأجندات الخضراء العالمية وأهداف التنمية المستدامة (SDGs):من برامج الأمم المتحدة إلى أجندات الصين والإمارات، الممتدة من 2030 إلى 2060، تلعب الفضة دورًا رئيسيًا في تعزيز الخطط المستدامة. استخداماتها الصناعية تشمل:

  1. التحول إلى الطاقة النظيفة: الفضة ضرورية في إنتاج الألواح الشمسية والمركبات الكهربائية. تشير العناوين الأخيرة إلى زيادة الطلب الصيني على الألواح الشمسية، مما يعزز أسعار الفضة ويقلل المخزونات.
  2.  الابتكار والتكنولوجيا المتجددة: استخدام الفضة في الأجهزة الإلكترونية وشبكات الجيل الخامس يدعم الابتكار والمبادرات التكنولوجية المستدامة.
  3. العمل المناخي: دور الفضة في تنقية ومعالجة المياه يؤكد أهميتها في جهود التخفيف من تغير المناخ.

 أهمية النظام النقدي:  لعبت الفضة، إلى جانب الذهب، دورًا حاسمًا في تشكيل أساس نظامنا النقدي اليوم، حيث توفر مخزونًا حقيقيًا ونادرًا للقيمة وراء عملاتنا. لهذا السبب، يبحث المستثمرون عن المعادن الثمينة كوسيلة احتياطية ضد الضغوط التضخمية المتزايدة. من حيث القدرة على تحمل التكاليف، تعتبر الفضة أكثر جاذبية بالمقارنة مع الذهب، مما يعزز أدائها ومستويات الطلب عليها.

الارتباط باتجاهات الذكاء الاصطناعي: الفضة، المعروفة بمقاومتها الكهربائية المنخفضة بشكل استثنائي بين المعادن المستخدمة في تصنيع التكنولوجيا، تستعد للاستفادة من النمو السريع في الذكاء الاصطناعي. مع تقدم تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، من المتوقع أن يرتفع الطلب على الفضة بالتوازي. تلعب الفضة، جنبًا إلى جنب مع البلاديوم والبلاتين، دورًا حيويًا في تشغيل الرقائق في قلب تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي. هذا الدور الأساسي يبرز الإمكانات الواسعة والطلب المتزايد على هذه المعادن، بفضل مساهماتها الحيوية في صناعة التكنولوجيا المتطورة بسرعة.

التحليل الفني:

نظرة مستقبلية على الفضة: XAGUSD – الإطار الزمني الأسبوعي – المقياس اللوغاريتمي

 نظرة إيجابية طويلة الأجل: باستخدام أداة امتداد فيبوناتشي من أدنى مستوى في 2008، وأعلى مستوى في 2011، وأدنى مستوى في 2020، تقف الفضة عند مستوى الامتداد 50% مع أحدث ارتفاع عند 32.52 دولار. كسر مستوى 34 دولار ضروري للتأكيد على الوصول إلى مستوى 61.8% عند 37.20 دولار، حيث يمثل منطقة التصحيح 61.8% بين أعلى وأدنى سعر في الرسم البياني. قد يستمر الاتجاه التصاعدي عند 40 دولار، مما يشكل نقطة تقييم قبل التحرك المحتمل نحو منطقة 44.20 دولار. أخيرًا، يمكن أن يؤدي كسر المستوى القياسي 50 دولار إلى تحقيق مستويات تاريخية جديدة نحو قيمة ثلاثية الأرقام.

 نظرة سلبية متوسطة إلى طويلة الأجل: تتواجد مستويات الدعم حاليًا بالقرب من مستويات المقاومة العالية لعام 2020 بين 30-29 دولار. يمكن أن تعيد الانخفاضات الإضافية الاتجاه التصاعدي عند 28 دولار، مع اعتبار 26 دولار كدعم محتمل في سيناريو هبوطي أكثر تطرفًا.

الاقتصادات الرائدة في العالم، بقيادة الصين كأكبر مستهلك، تدمج الفضة بشكل متزايد في مسار توسعها الصناعي، مما يضع المعدن على مسار صعودي ذو إمكانات عالية. قد تعرقل السياسات الانكماشية والمخاطر الجيوسياسية تقدم الاتجاهات المذكورة، ومع ذلك، فإن الإمكانية الصعود للفضة تظل واعدة من منظور دائم.

إخلاءُ المسؤولية: لا تستهدف المعلومات الواردة في هذا الموقع عامة جمهور أي دولة معينة. لا يُقصد توزيعها على جمهور مقيم في أي بلد يتعارض توزيع أو استخدام هذا المحتوى مع أي قانون محلي أو متطلبات تنظيمية. المعلومات والآراء الواردة في هذا التقرير لغرض استخدامها كمعلومات عامة فقط وليس المقصود منها أن تكون عرضًا أو التماسًا فيما يتعلق بشراء أو بيع أي عملة أو عقود مقابل الفروقات (CFD). جميع الآراء والمعلومات الواردة في هذا التقرير عرضة للتغيير دون إشعار، وتم إعداد هذا التقرير بغض النظر عن أهداف الاستثمار المحددة والوضع المالي واحتياجات أي متلقي معين. أي إشارات إلى تحركات أسعار أو مستويات تاريخية هي معلومات مرتكزة على تحليلنا ولا نؤكد أو نضمن أن أي من هذه التحركات أو المستويات من المحتمل أن تتكرر في المستقبل. حيث تم الحصول على المعلومات الواردة في هذا التقرير من مصادر يُعتقد أنها موثوقة ، لا يضمن المؤلف دقتها أو اكتمالها ، ولا يتحمل المؤلف أي مسؤولية عن أي خسارة مباشرة أو غير مباشرة أو تبعية قد تنتج عن اعتماد أي شخص على أي من هذه المعلومات أو الآراء.

يُرجى العلم أن تداول الفوركس، العقود المستقبلية، وغيرها من عمليات التداول التي تستخدم الرفع المالي تنطوي على مخاطر خسارة كبيرة، وبالتالي فإنها لا تناسب جميع المستثمرين. يمكن أن تتجاوز الخسائر ودائعك. زيادة الرافعة المالية تزيد من المخاطر. لا تخضع عقود الذهب والفضة الفورية للتنظيم بموجب قانون تبادل السلع في الولايات المتحدة. العقود مقابل الفروقات (CFDs) غير متوفرة للمقيمين في الولايات المتحدة. قبل أن تقرر تداول العملات الأجنبية (الفوركس) والعقود المستقبلية للسلع ، يجب أن تفكر بعناية في أهدافك المالية ، ومستوى خبرتك، ورغبتك في المخاطرة. إن الآراء أو الأخبار أو الأبحاث أو التحليلات أو الأسعار أو المعلومات الأخرى الواردة هنا يُقصد بها أن تكون بمثابة معلومات عامة حول الموضوع الذي يتم تناوله ويتم توفيرها على أساس أننا لا نقدم أي مشورة استثمارية أو قانونية أو ضريبية. عليك استشارة مستشار مناسب أو غيره من المستشارين في جميع المسائل الاستثمارية والقانونية والضريبية. تشير الإشارات إلى FOREX.com أو GAIN Capital إلى GAIN Capital Holdings Inc. والشركات التابعة لها.
يرجى قراءة خصائص ومخاطر الخيارات الموحدة.